التخطي إلى المحتوى

بعد المبادرة الجليلة التي تقدم بها فريق «كويت كميوت» والمتمثلة في تشجيع المواطنين الكويتيين على استعمال وسائل النقل العام (الحافلات) بدلا من السيارات الخاصة ، والتصعيد من هذه العملية التي ستحل العديد من المشاكل التي يعاني منها المواطن الكويتي أهمها التخفيف من ظاهرة ازدحام السيارات في الطرق مما يسبب ضياع الوقت للأغلبية ، هذه المبادرة الغير مسبوقة قابلتها أحضان شركة “كي جي إل” وهي شركة رائدة في مجال نقل السلع والبضائع والمواد الغذائية من مناطق الإنتاج إلى مناطق الاستهلاك في مناطق عديدة داخل وخارج حدود دولة الكويت ، كما تمارس العديد من الأنشطة الحيوية في المنطقة وخصوصا في قطاع النقل والمواصلات وغيرها من الخدمات الأخرى.

 (1) دور كي جي إل في تطورير المواصلات في الكويت :

لعبت كي جي إل دور كبير في تطوير شبكة المواصلات داخل الكويت مثل الإمداد بالمركبات والمعدات وعربات النقل وتوفير أي لوازم وآليات قد يحتاجها العملاء المتمثلين في الجيش الأمريكي وقوات التحالف وبما في ذلك العملاء المحليين أيضا عند احتياجهم إلى توظيف خدمات كي جي إل اللوجستية في مناطق أعمالهم عبر توفير الدعم اللوجستي خلال وقت قصير جدا وأثناء حالات الطوارئ، وضمان تقديم كل ما يلزم من مساعدات ومعونات، وهذا بطبيعة الحال يتطلب من الشركة بدل مجهودات جبارة في هذا الجانب، وهذا بالفعل الاتجاه الذي تسير عليه.

 (2) كويت كوميوت و دعوة الشباب لنشر الوعي حول نظام النقل العام وحل أزمة المرور في الكويت :

كما سبق وأن أشرنا إليه في بداية مقالنا هذا حول المبادرة الذكية التي تقدم بها فريق كويت كوميوت باستبدال وسائل التنقل كالسيارات الخاصة بوسائل أخرى تتمظهر في النقل العمومي، والتي جاءت نتيجة مجموعة من الأسباب والعوامل أبرزها ازدحام الطرقات، وضياع الوقت في البحث عن موقف للسيارة، زيادة على كثرة الإنفاق على كل عملية ركن للسيارة، كل هذه العوامل وغيرها دفعت مجموعة من الشباب إلى اقتراح حل بديل وملائم يتجلى في تكثيف عملية استخدام وسائل التنقل العمومي بدلا من السيارات الخاصة، والدعوة إلى تكثيف الجهود حول خطة تطوير شبكة المواصلات، والنقل الجماعي لتغطية جميع مناطق الكويت والأماكن الحيوية، وكذلك العمل على زيادة الوعي لدى المجتمع لاستقلال هذه الحافلات مثل ما هو موجود في العديد من الدول المتقدمة في أوروبا وأمريكا واليابان أيضا، حيث نجد كبار المسؤولين هناك يستقلون الباصات العمومية تاركين سياراتهم الفاخرة، ذلك لأنهم واعون بفعالية هذه العملية والنفع الذي تخوله إياهم، والعملية نجحت بالفعل في حل أزمة الازدحام في المرور بعد أن تمت ترجمتها على أرض الواقع، وذلك بفضل شركة كي جي إل التي كان لها الدور الكبير في إنجاح هذه المبادرة.

(3) دور كي جي إل في المبادرة :

تكلمنا على انطلاقة مبادرة كويت كميوت والعوامل التي كانت سببا في وجودها وغيرها من الأمور لكن لحد الآن لم نتطرق للعنصر الذي جعلنا نعيش هذه الفكرة واقعيا بعد أن كانت مجرد مقترح، هذا العنصر المهم والرئيسي في إنجاح هذه المبادرة الاجتماعية يتجلى بطبيعة الحال في شركة كي جي إل، هذه الأخيرة لولا احترافيتها وجودة الخدمات العديدة التي تقدمها لما استطعنا في الغالب رؤية هذه المبادرة في قالبها الناجح الآن،  فشركة كي جي إل منذ بدء رحلتها العملية والاستثمارية في مجال النقل والشحن والتخزين والتفريغ بمزاولتها الأنشطة الخطرة، إذ أن شبكاتها اللوجستية لا تخلو من وجود علامات واضحة تبين مدىجرأة استعداد الشركة للخوض في الأماكن الخطرة والمهمات الصعبة لتقديم خدماتها التشغيلية المختلفة مع ضمان تحقيق نجاح لا تقل نسبته عن 99%، وهذا ليس من فراغ بل بما تملكه من طاقم كامل ومؤهل بالإضافة إلى احتواء كافة غرف تشغيل شركة كي جي إل على أحدث وأقوى التكنولوجيات والآليات المتطورة والحديثة، وهذا كان دافعا كبيرا وعاملا أساسيا وراء تلاقح مبادرة كويت كميوت مع شركة كي جي إل ، لإنجاز المهمة والعمل على تجسيدها واقعيا ، وهذا ما تم فعلا وعلى درجة عالية من الاحترافية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status