التخطي إلى المحتوى

المدخنون وغيرهم يعلمون أن من مساويء التدخين التعرض للإصابة لسرطان الرئة، ولكن في الحقيقة أثبتت الدراسات الحديثة أنه ليس كل المدخنين معرضون لهذا المرض، فقد أثبتت الدراسات العلمية التي أجراها علماء الطب في جامعة واشنطن الأمريكية أن الإصابة بسرطان الرئة لا يصيب جميع المدخنين.

وفي تفاصيل الدراسة حيث تقول أن الإرتباط المباشر للإصابة بسرطان الرئة هو التغير بالجين CHRNA5، بمعنى أن الأشخاص المدخنين والذين لديهم هذا الجين المتغير لديهم فرصة الإصابة بسرطان الرئة القاتل بنسبة تفوق بكثير الغير حاملين لهذا الجين.

وقد إعتمد الباحثون في هذا الدراسة على أكثر من 24 دراسة سابقة في هذا الموضوع وتمت الدراسة على أكثر من 29 ألف شخص من المدخنين، وقد تأكد الأطباء من هذه الأبحاث أن المدخنين الذين يحملون الجين المتغير CHRNA5 لديهم رغبة أكبر في الإستمرار بالتدخين دون إنقطاع لدرجة أنهم يستنشقون الدخان الصاعد وبعمق كبير، وأن معدل تدخينهم يزيد لأكثر من 4 سنوات عن الآخرين الذين لا يحملون الجين المتغير.

لذلك توجه الأطباء بالنصيحة الى كافة المدخنين بضرورة التوجه للخضوع الى الفحوصات الطبية المفصلة للحصول على النتائج بوقت مبكر لتلافي الإصابة بسرطان الرئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *