التخطي إلى المحتوى

الميراث 68 ، في تطورات كبيرة وملحوظة في الحلقة الثامنة والستون من المسلسل السعودي “الميراث” حيث مع عائلة زيد يخافون عليه ويطلبون منه عدم العودة الى الرياض ولكنه يفاجئهم أنه بالطريق الى البيت وتتعصب والدته أم طلال وتقرر أن تنقذه من هذا الموقف.

مسلسل الميراث ملخص الحلقة 67

في وقت لاحق يحاول سراب أن يشق طريقه في الغناء بعد أن نجحت أغنيته عن فيروس كورونا بشكل كبير، ويأتيه عقد للتعاقد مع شركة ولكن والدته ترفض أن توقع عليه وتطلب منه أن يهتم بدراسته وأن يؤجل هذه الامور الى وقتها المناسب.

الميراث 68

في محاولة لأم طلال من أجل أن تنقذ إبنها زيد في أحداث مسلسل الميراث السعودي تذهب الى جويرية وتحاول أن تقنعها أن كل الإتهامات على زيد ملفقة وأن عليها البحث عن الجاني الحقيقي في حرق آليات الخطوان، وأنه تم إيقاع الجميع في هذه المكيدة من أجل أن يزيدوا من العداوة بين أبناء العم بشكل خاص وبين الكبار أيضاً، وتكون جويرية متعقلة وتبدأ بالتفكير بطريقة صحيحة، ولكن حور تتعصب من وجود أم طلال ودفاعها عن إبنها زيد ولكن جويرية توقفها وتطلب منها أن لا تتدخل.

الميراث الحلقة 68

في وقت لاحق يقوم أبو طلال بإسماع زوجته كلام قاسي لأنها ذهبت الى جويرية للدفاع عن زيد، وأنها بهذا التصرف تظهر لجويرية أن موقفهم ضعيف وأن زيد هو بالفعل من قام بحرق آليات الطحان، ولكن أم طلال ترد عليه أنها أم وبإمكانها فعل أي شيء من أجل أن تحمي عائلتها وأبنائها من كل مكروه حتى لو داست على كرامتها من أجل أن تحميهم.

مسلسل الميراث السعودي الحلقة 68

في وقت لاحق تذهب جويرية الى حور وتسألها لماذا متعصبة لهذه الدرجة ضد زيد ولماذا تريد أن تلفق له التهمة بأي شكل، ولكن تقاطعهم بشكل مفاجيء الخادمة وتخبر جويرية أن زيد ينتظرها في الصالون وتتفاجأ الإثنتين.

الميراث الثامنة والستون حلقة اليوم

سراب وأخته هبه باتوا يتململون من إبتعادهم عن العائلة وأنهم لا يختلطون بها وأن والدتهم تبعدهم عنهم ويعاتبوها لماذا هم منعزلين عنهم ولا يذهبون الى منزل جدهم، وترد عليهم أنهم لا يريدون مساعدتهم وأن خالهم منصور أصلاً لا يرغب بتواجدهم معهم في هذه المصيبة وأن بإمكانهم أن يحلوا مشاكلهم لوحدهم دون أن يتدخلوا بهم.

تابعونا  على قناتنا على تلغرام ليصلكم كل ما هو جديد على موقعكم ثقفنا كل يوم، ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم، مع فائق الإحترام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *