التخطي إلى المحتوى

مرحلة الفطام ، بعد أشهر من العناية بالطفل وغذائه من لحظة ولادته تبدأ المرحلة الأهم بالنسبة للطفل التي ظاهرها لها علاقة بالغذاء وفي طياتها تحمل أموراً نفسية وتربوية أيضاً المرحلة في مرحلة الفطام، الجدير بالذكر أنً الله تعالى يقطع عن الانسان شيء ليبدله بالأحسن الطفل في بطن أمه له مصدر غذاء واحد هو عن طريق المشيمة يقطع بعد الولادة، فيعوض بثديي الأم و بعد مرور حوليين أي ما يقارب ثمانية عشر شهراً تأتي مرحلة مهمة و هي مرحلة الاستغناء عن ثديي الأم و الرضاعة منهما إلى مرحلة تناول الطعام عبر فمه، ولكن الأمر لا يكون بهذه السهولة بالنسبة للطفل فهو يعتبر ثديي الأم مصدر الطعام الأساسي و كذلك مصدر للأمان و الحنان وبانقطاعه عنهما يعتبر أنه فقد شيئاً رئيساً بحياته و يترافق ذلك باضطرابات تظهر على نفسيته وكذلك على جسده أبرزها:

الآثار المترتبة على عملية الفطام

  • فقد يظهر عليه نوع من العدائية.
  • تشنج بالجهاز الهضمي.
  • بكاء مستمر.
  • كثرة النوم المتقطع.

هذا جزء من كل و ربما بعض الأمهات لا يستطعن تحمل هذا الانقلاب فيلجئن لأساليب بها بعض من العصبية و هو ما يؤثر على نفسية الطفل.

أبرز الحلول التي يمكن أن تساعدك في مرحلة الفطام

  1.  إرضاعه و هو نائم دون المثول لرغباته.
  2. عدم ارتداء ألبسة تكشف منطقة الصدر حتى لو كان الجو حار.
  3.  اشغال الطفل بالكثير من الألعاب.
  4. تهيئة الطفل قبل البدء بالفطام لإطعامه الغذاء بشكل مباشر بفمه.
  5. عدم الفطام بفصل الصيف لأنه قد يؤدي لمشاكل بالجهاز الهضمي, و زيادة حرارة الطفل في حال ارتفعت بسبب الفطام.

هذه بعض الجوانب التي نستطيع أن نبينها لكِ عن الفطام، معلومات أكثر تفيدك في هذه المرحلة، يرجى التفضل بزيارة مدونتنا مدونة الام والطفل و ستجدين تعب سنوات أمامك خلال دقائق بتصفحك لها، كل ما يتعلق بشؤون الأسرة و الاهتمام بالأم و طفلها موجود خلال هذه مدونة الأم والطفل ستجدين التفصيل الكامل لكل المراحل التي ستمران بها معا أنت و طفلك كذلك أهم النصائح و الارشادات لكليكما آملين قضاء وقت ممتع معنا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *