التخطي إلى المحتوى

دعاء الإستخارة ، ننشر لكم موضوع يهم العديد منا حيث الكثير من الأشخاص يقعون في حيرة الاختيار فيلجئون إلى صلاة الاستخارة و دعاء الاستخاره التي أوصانا به رسول الله صلي الله عليه وسلم والتي من خلالها يستطيع الفرد اختيار ما يهديه له قلبه.

وغالبا يكون الاختيار الأصح من ضمن اختيارات عدة قد يحتار بينهم الإنسان ولأن دائمًا الخيرة فيما اختاره الله فيعتبر الفرد بأن راحته اتجاه خيار معين بأن الله اختاره له.

دعاء الإستخارة

قال نبينا ورسولنا محمد صلى الله علية وسلم إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير فريضة، ثم ليقل: ” اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسميه بعينه من زواج او سفر أو غيرهما) خيراً لي في عاجل أمري وآجله، أو قال: في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، اللهم وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: في عاجل أمري وآجله، فاصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به.

تعريف صلاة الاستخارة ودعاء الإستخارة

يقدم موقع مصر فايف تعريف الاستخارة بأنها طلب من الله بأن يهدينا إلى الطريق السليم والاختيارات الصالحة في شيء معين نحتاج أن يحدث في الدين أو في أمور الدنيا مثل الزواج أو فرصه عمل وبالتالي يقوم الفرد بأداء صلاة الاستخارة والمكونة من ركعتين بدون فرض ويقوم بدعاء الله بالدعاء المخصص للاستخارة.

ثم يتوكل الفرد على الله في طريقه لهذا الأمر فإذا كان خير وفقه الله ويسر أموره وإذا كان شر ابعده الله عنه وابعد الفرد عن هذا الطريق، وصنفت صلاة الاستخارة بأنها سنة عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ومن المحبب القيام بها في جميع مهام الفرد وأمور دينه.

اقرأ ايضا: افضل رسائل عيد الحب 

الأمور التي يفضل دعاء الإستخارة بها

أوصانا النبي محمد صل الله عليه وسلم بأن ندعو دعاء الاستخارة ونصلي صلاة الاستخارة في جميع أمور حياتنا كما ذكر في حديثه

عن جابر بن عبد الله عن الرسول صل الله عليه وسلم قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن.

وقال إن أداء صلاة ودعاء صلاة الاستخارة تستحب في جميع أمور الدنيا الكبير والصغير منها مثل الزواج أو السفر أو الشراكة ولكن لا يصح أن يقول المسلم أنه استخار الله على الصلاة أو الصيام وإنما تكون في الأمور التي لا يعرف نتائجها ولا توجد أحكام شرعية واضحة في القرآن والسنة أو قام العلماء بتفسيرها باجتهادهم.

كيفية صلاة الاستخارة

أولاً يتم الوضوء لأن شرط أي صلاة هو الوضوء الصحيح والتطهر حتى ولو كانت الصلاة سنة وليست فرض، ثم عزم النية على صلاة الاستخارة والمقصود نية القلب وليس التلفظ بكلمة نويت صلاة الاستخارة، ثم نصلي ركعتين من غير فريضة ركعتين تطوع.

يتم قراءة سورة الفاتحة بكل من الركعتين وسورة قصيرة وجاءت في السنة أن من المستحب ان تقرأ سورة الكافرون في أول ركعة وسور الإخلاص في الركعة الثانية، ثم نسلم آخر الصلاة كما يحدث في صلاة الفروض الخمس وغيرها، ثم نقوم بـ دعاء الإستخارة وذكر الأمر المراد الاستخارة له وطلب من الله العون والرشد إلى الأمر السليم.

ويستحب بدء الدعاء بالحمد لله والثناء عليه ثم الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الصلاة الإبراهيمية ثم طلب أن ييسر الله الأمر إذا كان خير للفرد أو يبعد الأمر عن الفرد إذا كان شرًا له ثم الصلاة على النبي محمد وإنهاء الدعاء، مع الإيمان الكامل والثقة بأن الله سيستجيب الدعاء ويتوكل الفرد على الله.

الاستخارة في الزواج

الزواج سنة الحياة المُشرعة من الله لما به من استقرار اجتماعي ونفسي ويجوز للمرء سواء كان رجل او امرأة بأن يستخير الله في الزواج ولكن شرط ألا يكون المرء يميل لاختيار محدد وأن يكون قام بالاستشارة ممن حوله ومن أهل العلم والدين والحكمة ثم يفوض أمرة إلى الله ويتوكل عليه ويعلم أن كل ما كتبه الله فهو خير.

علامات استجابة صلاة الاستخارة

لا توجد علامات قبول دعوة الاستخارة وردت في الحديث والسُنة والقرآن أو كما قيل من قبل بأن الأحلام تدل على قبول الدعاء وانشراح الصدر علامة تدل على قبول الدعاء وإنما على الفرد أن يستشير من حوله ويأخذ بالأسباب والنصائح ثم يستخير الله ويتوكل على الله.

فإذا يسره الله له فإنه خيرًا له وإن لم ييسره الله فهو خيرًا أيضًا لأن هذا العمل كان بمثابة شر للإنسان والله أبعده عنه كما قال رسول الله صل الله علية وسلم: ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك.

فائدة صلاة الاستخارة

من أحد فوائد صلاة الاستخارة هو أن الفرد دائمًا بحاجة إلى الله لأن الإنسان لا يملك لنفسه شيء سواء بالنفع أو الضرر فالفرد عاجز ضعيف أمام الله ولذلك فإنه يطلب العون من الله كما نص الدعاء الخاص بالاستخارة في (فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم).

تدريب النفس على عادة الاستخارة والتقرب من الله واستخارته في جميع الأمور لتصبح شيء مسلم بالأخذ به وليس شيء مفروض ثقيل يقام به، وتعلم المسلم بأنه دائمًا يتوكل على الله حتى في أقل الأمور والتي ربما يكون معروف نتائجها بالنسبة له وأنه يجب أن يفوض أمره إلى الله والإيمان بقضاء وقدر الله.

ترسخ صلاة الاستخارة محبة العبد لربه في قلب العبد وتزيد من الاطمئنان في قلب المؤمن لأنه سوف يكون متأكداً من أن الله سوف يجعل له الخير فقط ويبعد عنه الشر وبالتالي لا يقع الفرد في دائرة همومه ويؤرق الخوف نومه كما نص الدعاء وقال: واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به.

صلاة الإستخارة

الصلاة بشكل عام هي أداة الصلة بين العبد وربة حيث أن صلاة الاستخارة تجعل الفرد في صلة دائمة مع الله حتى في أقل الأمور التي يختار بينها الفرد حيث أن الدعاء ذكر فيه فاقدره لي بمعنى أن كل ما يحدث للفرد فهو خير له حتى ولم يكن على هوى الفرد.

وذكر كلمة ويسره لي جاءت لأن الخير يحتاج إلى الوقت الطويل والجهد لذلك يدعو الفرد به بأن ييسره له، كما جاءت كلمة وبارك لي فيه لأن الخير والفائدة تعم بحدوث البركة لارتباطها بقدوم الخير، كما أن صلاة الاستخارة هي مصدر للحسنات المتجمعة في الدعاء والصلاة ويقين الفرد بأن الله سيجعل له كل خير وهو قمة الإيمان بالله.

وهناك أحاديث نبوية وآيات قرآنية تحث على التوكل على الله والإيمان بقضائه مثل هؤلاء السبعين ألفًا الذين يدخلون الجنة بغير حساب، وهم الذين لا يكتوون، ولا يسترقون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون.

وقال الله سبحانه وتعالى: ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرًا.

وقال رسول الله صل الله عليه وسلم: يا فلان إذا أويت إلى فراشك فقل: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فإنك إن مت في ليلتك مت على الفطرة، وإن أصبحت أصبت أجرًا.

كما وقد وفر موقع مصر فايف  العديد من الادعية الاسلاميه يمكنك الاطلاع علي الموقع من خلال اللينك التالي : https://misr5.com/

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *