التخطي إلى المحتوى

قد يكون التداول عبر الإنترنت مخيفاً إذا لم تكن على دراية بالمصطلحات والأسواق المختلفة. لحسن الحظ، هناك الكثير من الموارد المجانية والمدفوعة المتاحة للمساعدة في نقلك من مبتدئ مشوش إلى مبتدئ واثق.

مع وضع ذلك في الاعتبار، إليك بعض النصائح للمساعدة في تركيز جهودك لتصبح نجاحاً في التداول عبر الإنترنت.

التركيز على منطقة واحدة

أحد العوامل التي يمكن أن تربك دائماً عند بدء التداول هو المجموعة الواسعة من الخيارات المتاحة، بعض الناس سوف يتاجرون بالأسهم، بينما يلتزم الآخرون بالعملات الأجنبية. كثير من الناس سوف يبقى في ظل المتداولين ذوي الخبرة، ويقومون بنسخ الصفقات لضمان المكاسب الإجمالية. ابحث عن منطقة تروق لك، ثم تعرف على هذه المنطقة بشكل منفرد.

من الأفضل تناول التداول عبر الإنترنت كالتزام طويل الأجل. تعلم الانضباط بشكل جيد حيث أن ذلك سوف يخدمك أفضل بكثير. توفر العديد من الموارد مشورة متخصصة في أسواق محددة. بمجرد أن تشعر أن لديك فهم جيد للسوق الذي اخترته، يمكنك الانتقال إلى معرفة آخر.

تنويع محفظتك

التنويع عبارة عن كلمة طنانة في دوائر التداول، يساعد توزيع استثماراتك في مختلف الأسواق والسلع والمنصات في تقليل عامل المخاطرة، في حين أن التنويع سهل في جوهره إلى حد معقول، فإن التنويع الفعال يتطلب معرفة كل مجال تذهب إليه، يمكنك قراءة الموارد المجانية مثل Investopedia أو المواد التعليمية في وسيط RCPro.com  لبدء رحلتك. هذا يتبع بشكل طبيعي من الطرف أعلاه، من الأفضل أن تستثمر في سوقين أو ثلاثة أسواق لديك تفهمها جيداً بدلاً من توزيع أموالك بين العديد من الاستثمارات التي لا تفهمها.

قراءة، قراءة، ثم قراءة

قراءة المجلات، والتحقق من المواقع المفيدة ومتابعة المدونين الموثوق بهم في عالم التجارة. الاستيعاب المستمر للمعلومات من شأنه تسريع عملية التعلم، حتى لو لم تكن على دراية بها. غالباً ما يشارك المدونون النصائح أو يقدمون معلومات عن أخطائهم. ستشارك بعض تطبيقات تداول الأسهم عبر الإنترنت مثل IG أيضاً ببيانات السوق الحصرية وتحليلها. يمكن أن يكون كلاهما لا يقدر بثمن عندما تتخذ خطواتك الأولى نحو أن تصبح معلِّم تداول عبر الإنترنت.

استخدم الأموال الافتراضية أولاً

أيا كان نوع التداول الذي تقرر أن تبدأ به، لا تستخدم أموالك الحقيقية للبدء، توفر الكثير من منصات وتطبيقات التداول عبر الإنترنت حساباً نقدياً، بحيث يمكنك تجربة معرفتك المكتسبة حديثاً وتعلم برنامج التداول ،إنها طريقة رائعة لنرى كيف كان سيتم تنفيذ تداولاتك. لا تهب ميزانيتك الافتراضية بسرعة، قسّمها بين مجالات الاستثمار التي اخترتها وتعاملها كما تفعل مع أموالك الحقيقية. ستعرف قريباً ما إذا كان أسلوبك سيكون ناجحاً أم لا.

كن متلصص تجاري

بالإضافة إلى المدونين والمواقع الإلكترونية، يمكنك أيضاً التعلم من خلال مشاهدة المتداولين ذوي الخبرة. إن مراقبة كيفية تعاملهم مع كل سوق وحتى تظليل تداولاتهم بأموالك الافتراضية (بدرجة أقل) سيساعدك على إتقان الأسواق بشكل أسرع.

على الرغم من الرغبة في الغوص بكلتا القدمين، إلا أن قضاء بعض الوقت في تطوير نهج طويل الأجل قوي ومعقول يمكن أن يحقق أرباحاً في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status