التخطي إلى المحتوى
7 اشياء تجعل نومك صحي وهادئ

أنت بحاجة الى مزيد من النوم، إلا إذا كنت حقا واحداً من بين مئة شخص هذه الأيام من يحصل حقاً على قسط كافي من النوم، دون قسط كاف من النوم، فإن المخاطر ترتفع لحدوث حوادث السيارات، ومرض السكري وأمراض القلب، والإكتئاب، والزيادة في الوزن، والأداء المنخفض في العمل والتعليم، وقلة الدافع بالإضافة إلى ذلك، تشعر بالترنح، والتعب، وسرعة الإنفعال.

الناس لا يحصلون على قسط كافي من النوم لمجموعة متنوعة من الأسباب، فمن الشائع السهر حتى وقت متأخر، وهذا يتطلب شرب الكثير من القهوة للذهاب في الصباح الباكر للعمل، مشاكل النوم هي أيضا من أعراض بعض الأمراض، لذا يجب عليك التحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني من الأرق، أو إذا كنت لا تزال تشعر بالتعب بعد الحصول على قسط كافي من النوم.

عدد ساعات النوم الكافية تختلف من شخص لآخر، ومن وقت لآخر: فإذا كنت تحت ضغط نفسي معين أو مريض أو لديك عمل مرهق فأنت تحتاج إلى مزيد من النوم، والمفتاح للتوازن هو: الحصول على راحة جيدة في كل ليلة، وليس محاولة للحاق بها في عطلة نهاية الأسبوع.
يقول أحدهم “كلما ذهبت لزيارة والدي يقولون لي تبدو متعبا وبحاجة لمزيد من النوم لكني كنت أتجاهل الفكرة، ولكن هل تعرفون شيئا، كانوا على حق. الجميع تقريبا يحتاج الى مزيد من النوم”.

كيفية الحصول على الراحة من النوم (جودة النوم)
شيئين مهمان يؤثران في الحصول على النوم الكافي: عدم تخصيص وقت كافي للنوم، وعدم النوم العميق والمستمر خلال الوقت المخصص له.

من حيث المشكلة الأولى:
1. اتخاذ قرار بشأن مقدار الوقت المخصص للنوم كل ليلة، حاول القيام بكافة أعمالك قبل النوم بوقت كافي وذلك حتى تصل لوقت النوم ولا يكون عليك اي اعمال من الواجب القيام بها، وهذا يشمل عدم الدخول في مشادة مع أحد.
2. ضع قائمة بالأمور التي تقوم بها قبل النوم ومن ثم رتب أولوياتك، فما هو أكثر أهمية بالنسبة اليك، صحتك ونشاطك، أو مشاهدة آخر ساعة من التلفزيون، والقيام بالأعمال المنزلية الأخرى؟!.
3. تمتع حقا بالشعور بالراحة والنشاط عند الحصول على قسط كافي من النوم، تلك المشاعر الرائعة تجعل عقلك يطلب المزيد منها في المستقبل.
4. اتباع العادات الصحية التي تدعم استرخاءك قبل النوم، بما في ذلك: الاسترخاء لساعة أو ساعتين قبل النوم، التوقف عن الأكل (وخاصة الشوكولاته) وشرب القهوة أو المشروبات الغازية وكذلك الكحول، الإمتناع عن تدخين السجائر على الأقل 2-3 ساعات قبل وقت النوم، تأكد من أن بيئة غرفة النوم الخاصة بك مهيأة للنوم (على سبيل المثال، باردة وهادئة، مرتبة جيدا، سدادات للأذن إذا كان شريك حياتك يعاني من الشخير).
5. خفض التوتر الى اقصى قدر ممكن، فالضغوطات والتوتر العالي يرفع الهرمونات مثل الكورتيزول والتي تجعل من الصعب على الشخص النوم أو الإستيقاظ في الصباح الباكر.
6. أشفق على نفسك، إعقد صفقة مع نفسك، حول إنتباهك إلى الأشياء التي تجعلك تشعر بالسعادة والإسترخاء، أو أعد إلى ذهنك الشعور الدافئ مع ما يجري من أحداث مع الناس الذين يهتمون لك.
7. قم بتمارين الإسترخاء، خذ من الوقت 5- 10 دقائق؛ تخيل نفسك في مكان هادئ ومريح جدا، وإجعل الإسترخاء يصل إلى كل جزء من جسدك بدءا من أصابع قدميك وتتحرك صعودا إلى رأسك، لا سيما بعض الموسيقى الهادئة الباعثة على الإسترخاء.

ليلة سعيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *