التخطي إلى المحتوى
هل تعلمون أن الصراخ مفيد للصحة النفسية، ولكن كيف؟!

هل كنت تتوقع أن يكون للصراخ فوائد كبيرة لم تكن تعلمها؟ وهل من الممكن أن يكون الصراخ علاج لبعض الأمراض؟ وهل كنت تعلم أنك عندما تصرخ فإنك تعمل على تفريغ كافة الطاقة السلبية التي تكون موجودة داخل جسمك لتشعر بالراحة بعدها؟؟ وهل كنت تعلم أن للصراخ قدرة كبيرة على إنعاش الدماغ والجسم على حد سواء؟ وهل كنت تعلم أن الصراخ له أهمية كبيرة في تحسين المزاج وعلى الصحة النفسية؟

لا تتفاجأ… أجل كل هذه الفوائد يفعلها الصراخ، فكثير منا يلجأ الى كبت مشاعره المختلطة ما بين الغضب والحزن أيضاً دون أن يفرغ هذه المشاعر من جسده من باب عدم الشعور بالضعف أمام الناس أو من باب مراعاة مشاعر أناس أمامنا ويهمنا أمرهم، ولكن كل هذا يسبب لنا الكثير من الأمراض التي نجهل أن كبت المشاعر يسببها، فلقد أثبتت الكثير من الدراسات وبالذات التي صدرت من خبراء من مدينة شيكاغو من كلية الطب النفسي والذين أثبتوا أن التعبير عن مشاعر الفضب والحزن بالصراخ له فوائد كثيرة على الصحة النفسية حتى لو كان صراخاً قليلاً.

ولكن السؤال هنا هل صراخ الوالدين على الأطفال له فوائد؟؟

الجواب هو نعم، فصراخ الوالدين حتى لو خفيفاً له فوائد أيضاً على الوالدين وعلى الطفل فالتعبير عن الغضب بالصراخ مفيد للطفل ولصحة الوالدين أيضاً من الناحية النفسية، ولأن هناك أطفالاً بحاجة الى معرفة ما هي العواقب التي تنتج عن أخطائهم وليتعلموا أن هذه الأفعال خاطئة وتسبب الغضب للوالدين وحتى لا يكرروها، وقد يحميهم الصراخ عليهم من حماية نفسهم من العديد من المخاطر في المستقبل وحماية أنفسهم مما يغضب والديهم ويوئذيهم في نفس الوقت، وبالتالي تكون الرسالة واضحة وقد وصلت الى الأطفال من عدم تكرار الأخطاء والمواقف التي تدفع الوالدين للصراخ عليهم سواء بصوت عالي أو بصوت منخفض، وهذا الصراخ لا يضر الوالدين أبداً، ولكن نصيحتنا هنا للوالدين أن لا يكون الصراخ على الأطفال دائماً وبدون سبب، ولكن يجب أن يكون هناك مبررات دائماً لأسباب الصراخ عليهم حتى لا يسيء الى مشاعرهم النفسية، فالهدف من الصراخ هو التعليم وحمايتهم من الأخطاء وليس تدميرهم نفسياً وطمس شخصيتهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *