التخطي إلى المحتوى

حب الرجل لكرة القدم ، تعتبر كرة القدم أو ما يعرف بالفطبول من أكثر الرياضات التي يفضلها الرجل، وأن جمهورها الأكبر يعتبر من الذكور، والأمر الذي قد يتجاوز ليصبح هوسا غير منطقيا ومؤرقا لمن هم حولهم، فكم من حالات خلاف نشبت بين أصدقاء وأدت الى تفرقتهم بسبب النوادي التي يفضلونها، والكثير ممن تعرضوا لنوبات قلبية وسكتات وأمراض بسبب خسارة الفريق الذي يفضلونه، ولكن الأمر الأسوأ هو أن تحدد المباريات مصير العائلات واستقرارها فهناك الكثير من حالات الطلاق التي سببها أن الزوجة سببت له الإزعاج أثناء مشاهدته المباراة أو بسبب سوء مزاجه لخسارة فريقه، ولا نتجاهل أحداث الشغب والمشاكل في الملاعب بين الجماهير بسبب الفوز والخسارة.

حب الرجل لكرة القدم

وفي ظل كل تلك الخسائر التي يتسببها هوس كرة القدم للأشخاص ومن هم حولهم، تسائلنا؟ هل هذا الحب الجنوني والهوسي حالة طبيعية تتعلق بالطبيعة الذكورية أم هو مرض نفسي يجب علاجه؟!

وعلى هذا أجاب الدكتور عبدالله:” إن عشق الرجال لكرة القدم هو أمرطبيعيا وأزليا وليس حالة جديدة، لكن إذا زاد الموضوع عن الحد الطبيعي يصبح مرضا يعود سببه إلى ضعف أساس التربية الإجتماعية مما يؤدي إلئ حدوث خلل في بناء الشخصية”.

وبعد سؤاله عن علاقة هوس الرجال بكرة القدم وبين الهرمونات الذكورية أجاب:”نعم إن الأمر يتعلق بشكل كبير بالهرمونات الذكورية فهي تعني حب النجاح والتفوق والإنجاز وفي بعض الأحيان السيطرة، وتشجيع الكرة هو أمر يساعد على تغذية الصراعات وتعزيز الرغبة في السيطرة وحب الظهور. لذلك فإن مشجعي الكرة غالبيتهم من الرجال في حين أن هناك القليل من الفتيات اللآتي يشجعن ويتابعن كرة القدم ونسبتهن قليلة”.

وعن الخلافات العائلية بين الزوجين والطلاقات التي زادت وكثرت مؤخرا قدم الدكتور نصيحة للزوجات اللآتي يعانين من ولع أزواجهن بالكرة أنه يجب عليهن التعامل مع ذلك بذكاء، ويبتعدن عن الغضب والتصرفات العشوائية. فلا يقمن بنقده مباشرة، وأن يؤجلن حواراتهن ونقاشاتهن للوقت المناسب حول سلوك أزواجهن الرياضي، ولا مشكلة من أن يشاركن أزواجهن هواياتهم حتى لو لوقت قصير، والأهم من ذلك أن لا تقوم بمجادلته أثناء تركيزه في المباراة أو في حال خسارة الفريق الذي يفضله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *