التخطي إلى المحتوى
لماذا أوصانا رسولنا الكريم بإبقاء عيوننا مفتوحة أثناء السجود، وما الحكمة منها!!

وما ينطق عن الهوا إن هو إلا وحي يوحى وهو رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ونحن دائماً نحرص على أن نتبع سنته في كل أمور حياتنا فكيف إذا كانت سنته في صلاتنا وما ينصحنا به رسولنا الكريم في كافة خطواتنا، وهذا ما جئناكم به اليوم في موقعكم ثقفنا كل يوم بتفسير لماذا أوصانا رسولنا الكريم بإبقاء عيوننا مفتوحة أثناء السجود في الصلاة!

فهل تعلم ما هي الفائدة التي تعود على عينيك عند إبقائهما مفتوحتان أثناء السجود؟

لا شك أن هناك فائدة كبيرة وعظيمة في ذلك وقد إكتشفها علمائنا بعد أبحاث ودراسات عديدة والتي تفسر لنا ما أوصانا به رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث أثبتت الدراسات أنه أثناء وقوفك على سجادة الصلاة فأنت تنظر الى المكان الذي ستسجد عليه بحيث حينها ستكون المسافة كبيرة عن عينيك، ولكن ما يحدث عندما تركع في البداية فإن هذه المسافة تقل وبالتالي يحدث هناك ضغط على عدسة العين ويدفعها الى التحدب وهذا يتكرر أيضاً أثناء السجود ولكن بصورة أكبر وبتحدب أكثر لزيادة الضغط على عدسة العين بالنظر الى المكان عن قرب كبير، وهذه تعتبر من الأمور التي تساعد على تقوية عدسة العين وبعد أن تعود الى الوقوف من جديد فإن الضغط الذي حدث على عدسة العين سوف ينخفض من جديد، ولا شك أننا نكرر هذه العملية الطبيعية كثيراً خلال اليوم في أثناء الصلوات جميعها وهذه تساعد كثيراً على إبقاء النظر قوياً وعدم ضعفه.

ولا شك أن النساء أثناء الدورة الشهرية تشعر ببعض الصداع أو بتعب في العين لأنها مضطره أن تبتعد عن التمارين الطبيعية التي كانت تمارسها يومياً أثناء الصلاة، فسبحان الله العظيم الذي علمنا منذ زمان ما يبحث عنه العلماء في عصرنا الحالي ويبحثون على الدلائل والتفسيرات لما أوصانا بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *