التخطي إلى المحتوى
الطائرة الروسية والطائرة المصرية جمعتهما صدف التاريخ وعدد الركاب.. كيف ذلك؟!

بالأمس أي بتاريخ 31 أكتوبر لعام 2015 سقطت الطائرة الروسية في صحراء سيناء بمصر، وهو نفس التاريخ من عام 1999 أيضا الذي سقطت فيه الطائرة المصرية من طراز بوينج 767 التابعة لشركة مصر للطيران وذلك بعد إقلاعها من مطار نيويورك بساعة تقريبا في المحيط الأطلسي، كما أن الطائرتان تشاركتا بالإضافة إلى التاريخ بعدد الركاب حيث أن كلا الرحلتين كانت تحمل 217 راكب بالإضافة إلى طاقم الطائرة، هذا ولم ينج أحد من الرحلتين أيضاً.

المراقبون والمحللون ربطوا صدفة وقوع الطائرتان بنفس التاريخ ونفس عدد الركاب بعيد الهيلوين الشهير وهو ال31 من أكتوبر من كل عام، وهو العيد الذي يقوم به المسيحيين بارتداء الملابس المخيفة ويحكون فيه قصص الأشباح وينيرون الطرقات والبيوت بالقرع المحفور عليه وجوه مرعبة.

هل فعلا هذه مجرد صدف؟! وهل ارتباط تاريخها بعيد الهيلوين له دلالات أخرى؟! فما هو رأيكم؟

إنتظروا المفاجئات بعد سقوط الطائرة الروسية، الفكلي أحمد شاهين صاحب نبوءة السيسي!

نتمنى أن تنال مواضيع موقع ثقفنا كل يوم على إعجابكم ولا تنسوا مشاركتها مع الأصدقاء حتى تعم الفائدة على الجميع، ونتمنى أن تتابعونا على مواقعنا بالتواصل الإجتماعي، ولا تنسوا أن ليس كل ما ينشر على الموقع يعبر عن الموقع نفسه وإنما يعبر عن الكاتب وهو يتحمل كافة المسئولية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *