التخطي إلى المحتوى
العملات الرقمية وعصر جديد للتكنولوجيا مع المحلل د. محمد عبد الخالق !
العملات الرقمية

لقد انتقل العالم إلى عصر جديد يشهد اتمام أغلب معاملات البيع والشراء وغيرها عن طريق الإنترنت الأمر الذى ساعد على زيادة انتشار تداول العملات الرقمية كما أن الارتفاع المفاجئ والمتزايد لعملة البيتكوين خلال عام 2017 كان سببًا رئيسيًا فى التفات الكثير من المستثمرين والأفراد العاديين لمعرفة المزيد عن العملات الرقمية بل بدأ الكثيرون فى الاقبال على شرائها متفائلين بأنها ستكون عملة المستقبل، وعلى الرغم من الهجمات التى شنتها الكثير من دول العالم ضد تداول العملات الرقمية والتى أدت بدورها إلى تراجع أسعار العملات الرقمية وبالأخص البيتكوين الذى خسر أكثر من %30 من قيمته عن أعلى مستوياته فى منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر إلا أن استطاعت أن تفرض نفسها وتخلق لها سوقًا له رواده الكثيرون.

لقد كانت وما زالت العملات الرقمية محط جدل واهتمام كل الفئات المجتمعية نظرًا لما تتمتع به من المزايا التى أشبعت رغبة المستهلكين، حيث تتميز بسهولتها وطبيعتها اللامركزية ومصاريف التحويل الشبه منعدمة مقارنة بالعملات التقليدية إضافة إلى ذلك فإنها أكثر أمنًا بسبب نظامها التشفيرى الذى جعلها من المستحيل سرقتها، كما تتميز بميزة عدم الكشف عن الهوية مما استغلها البعض واستخدامها بأغراض غير قانونية وغير مشروعة.

العملات الرقمية وعصر جديد من التكنولوجيا

أصبحت العملات الرقمية شئ واقع فى حياتنا ولا يمكن استبعاده أو تجاهله كما ينتقده البعض، لهذا ليس من الحكمة ما تقوم بها الحكومات من حظر تداول العملات الرقمية واستخدام سياسة التضييق والتشديد، بل يجب أن تتعاون الحكومات فى إيجاد استراتيجية متوازنة لتنظيم العملات الرقمية.

وتستند العملات الرقمية على تكنولوجيا البلوكشين التى تعد العمود الفقرى لها، إن تكنولوجيا البلوكشين لا يقتصر استخدامها فقط على العملات الرقمية بل تشعبت فى الكثير من المجالات فى الخدمات المالية والرعاية الصحية والقانون والنظم التعليمية وأكثر من ذلك، لكن التغيير الأكبر لتكنولوجيا البلوكشين يكمن فى العملات الرقمية فهى حقيقة تكنولوجيا المستقبل.

وعلى الرغم من شعبية العملات الرقمية وأدائها الإيجابى إلا ان العملات الرقمية لها الجانب المظلم أيضًا فهى تحوى على المخاطر حيث أنها غير مدعومة من قبل أى حكومة أو جهة رسمية مما يعرض أسعارها للتقلب الشديد، فقد تعرضت عملة البيتكوين لارتفاع حاد بنهاية العام الماضى لتصل إلى حوالى 20 ألف دولار ثم تراجعت بشكل حاد لتصل إلى مستوى 6000 دولار فى وقت سابق من الشهر الجارى بسبب الحملات والقيود التى فرضتها بعض الحكومات ثم عادت للتعافى لتقترب من مستوى 12000 دولار، فى إشارة بأن سوق العملات الرقمية شديد التقلب.

مع أن تكنولوجيا البلوكشين من أقوى التكنولوجيات من حيث الحماية إلا أن هذا لم يمنع أكبر منصة لتداول العملات الرقمية فى الولايات المتحدة “كوينبيز” من التعرض للاختراق مرتين متتاليتين فى تشرين الثانى/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2016.

ولكن فى النهاية هل حقيقيةً سينتهى عصر العملات الملموسة وهل سيأتى الوقت الذى نرى فيه محافظنا فى هواتفنا وحواسيبنا؟.

المحلل د. محمد عبد الخالق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *