التخطي إلى المحتوى

هكذا كانوا ينادونه “الطفل إيطالي” لأنه يحمل الجنسيتين المصرية والايطالية وقد جاء مع عائلته لتمضية إجازة العيد وبعض أيام من إجازة الصيف، ولكن القدر كان ينتظره ليموت على يد رجل وحش أراد أن يعتدي عليه ولكن بعد أن كاند يفتضح أمره بصراخ الطفل الايطالي قام الرجل بخنقه وكتم أنفاسه في محاوله لإخفاء جريمته ولم تفلح توسلات الطفل بأن يتركه وشأنه حتى بعد أن ناداه “عمو” ولكن هيهات لهذا الذئب البشري أن يصحى ضميره في هذه الساعات الشيطانية.

الطفل إيطالي

بعد غياب أسبوع على فقدان الطفل الايطالي في الدقهلية بقرية ميت الكرماء بالتحديد تم العثور على جثة الطفل “وليد محمد الغطاس” موجوداً في المستودع الخاص بمنزل أحد الجيران، وقد أعلن أهالي الطفل ذو العشرة سنوات عن إختفاءه منذ أسبوع بعد أن كان يلعب مع الأطفال في الشارع.

وتم عرض جثة الطفل الإيطالي على الطبيب الشرعي وألقي القبض على مالك المنزل الذي وجدوا الطفل في مستودعه وهو “أحمد شعبان” ويبلغ من العمر 33 عاماً.

خنقه وكتم أنفاسه حتى لا يفضحه

وقد اعترف الجاني بجريمته وأنه قام بخنق الطفل وليد حتى لا يقوم بكشفه بعد محاولته الإعتداء عليه، وأنه قام بإخافته بالسلاح إلا أن الطفل لم يخف وأخذ بالصراخ عالياً مما اضطره الى اسكات صوته الى الأبد بخنقه وكتم أنفاسه وتركه في حظيرة المواشي التابعه لهم.

وبعد كشف الحقائق قام أهالي القرية بإضرام النار في منزل الجاني وفي المستودع كعقاب من الأهالي الذي أثارت غضبهم هذه الجريمة النكراء، فكيف لذئب في جسد إنسان أن يقوم بهذه الفعلة النكراء في ضيف خفيف الظل على القرية.

تابعوا صفحتنا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد : صفحة ثقفنا كل يوم.

وقد كشفت التحقيقات أيضاً أن والدة الجاني كانت تحاول مع ابنها بإخفاء جثة الطفل الإيطالي بإلقائها بمكان بعيد عن مكان الجريمة، حيث قال والد وليد والدموع تملأ عيونه في لقاء صحفي معه:

«ابني مسك في القاتل وقاله سيبني يا عمو. لكن المجرم لم يرحم ضعفه وطفولته وخنقه حتى الموت. أطالب بإعدامه في ميدان عام حتى يكون عبرة للجميع».

وبعد الجريمة قام أحد أقارب الطفل وليد بنشر آخر فيديو قام بتصويره مع أبناء عمه ليثير حزن المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي بشكل خاص:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *