التخطي إلى المحتوى

طفل من ثلاثة أفراد ، حيث لأول مرة في العالم يتم إصدار ترخيص يقضي بالموافقة على إنجاب طفل من ثلاثة أطراف تتمثل في إمرأتين ورجل واحد.

حيث يتم إستخدام تقنية متطورة جداً في عمليات التلقيح الصناعي من أجل تجنب موت الأطفال الذين تعاني والدتهم من أمراض جينية.

طفل من ثلاثة أفراد

وقد تم نشر هذه الأخبار السارة لمن يعانون من الأمراض الجينية في مركز نيوكاسل المختص بالخصوبة والتلقيحات الإنجابية وتلافي الأمراض الجينية.

ومن الجدير بالذكر أنه يتم حالياً إجراء أول عملية تلقيح لطفل من ثلاثة أفراد ومن المتوقع أن تتم عملية الولادة خلال عام 2018 إذا جرت الأمور على خير ما يرام.

أمراض الميتوكوندريا

تهدف تقنية ولادة طفل من ثلاثة أطفال من أجل القضاء على أمراض الميتوكوندريا التي يعاني منها بعض العائلات حول العالم والتي تؤدي الى ايقاف عمل عضلة القلب بسبب المرض الوراثي من جهة الأم.

وهذا ما يؤدي الى الكثير من حالات الوفيات للأطفال حول العالم بسبب مرض الميتوكوندريا والذي يحرم الكثير من الأمهات من نعمة الإنجاب.

وقد كشفت الكثير من الدراسات والأبحاث أن هذا المرض ينتقل الى الطفل عن طريق الأم فقط والمصابة بهذا المرض، ولهذا تم تطوير هذه الطريقة في الخصيب.

طريقة التخصيب الثلاثي

تقضي عملية التخصيب الثلاثي بإحضار سيدة متبرعة بالبويضة ودمجها مع بويضة الأم بعد التخلص من الجينات المصابة بالمرض مع منوي الأب.

وقبل كل هذا يجب الحصول في البداية على الموافقة الرسمية من الجهات المختصة من أجل التلقيح في بريطانيا والتي تقضي بالموافقة على الإخصاب البشري الثلاثي بالتعاون مع علم الأجنة.

هل الإخصاب الثلاثي قانوني ؟

الطفل الناتج يحمل نسبة قليلة من الحمض النووي الخاص بالسيدة المتبرعة، ولهذا فإن عملية الإخصاب الثلاثي تعتبر قانونية وأخلاقية وبعيدة كل البعد عن التلاعب الجيني.

وأعلن مركز نيوكاسل أنه من المتوقع أن يتم التعامل مع 25 زوجاً كل عام من أجل أنجاب أطفال لا يعانون من المرض الوراثي الميتوكوندريا.

 

ما هي أعراض مرض الميتوكوندريا ؟

الأطفال المصابون بهذا المرض والذين يولدون وهم يحملونه يعانون من الأعراض التالية:

  • خلل في الهيكل العظمي.
  • عدم إستطاعة الجسم تحويل الغذاء الى طاقة.
  • العمى.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • فشل الكبد.
  • فشل عضلة القلب.
  • ضعف العضلات
  • الإصابة بالصمم.
  • قصور التعلم وقلة الذكاء.
  • تكون النهاية الموت المحتم.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *