التخطي إلى المحتوى

ميريام كلينك والهدف الذهبي مع جاد خليفة ، إنتشر اليوم السبت مثل النار بالهشيم فيديو كليب بعنوان “فوتت جول” يجمع بين عارضة الأزياء اللبنانية ميريام كلينك والفنان جاد خليفة والذي أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الإجتماعي لما يمكن تشبيهه بأقرب الى فيلم إباحي غير مباشر.

ميريام كلينك والهدف الذهبي مع جاد خليفة

فمن المعروف أن مواقع التواصل الإجتماعي تجمع الصغار والكبار على حد سواء، ففور نشر الفيديو إنتشرت الإنتقادات الواسعة على المشاهد الإباحية التي يتخللها فيديو كليب “فوتت جول” حيث ابتدأته كلينك بصوت أقرب الى الإغراء ليستكمله جاد بقبلات لا تحدث إلا بين المتزوجين.

أغنية فوتت جول Goal

على حسب ما علق عليها الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي أن أغنية فوتت جول خلت من كل المعايير الأخلاقية وأنها لا تمت للفن بصلة، وهي أقرب أكثر الى فيلم إباحي غير مباشر شكلاً ومضموناً، وأن هذه الأغنية ليست الأولى من نوعها فقد سبقها الكثيرين في ظل غياب الرقابة على الفن، وهذا ما يدفع الكثيرين الى الفن الهابط دون خوف من أي عقوبة طالما أن القانون والعقوبات غائبة.

ميريام كلينك

علقت ميريام كلينك أنها كانت تعلم بردود فعل الجمهور مسبقاً قبل نشر الفيديو كليب، وأن لها الحرية المطلقة في رقصها وكلماتها وأنه لا يوجد قانون يمنعها من ذلك، خاصة أنها لا تقصد من كلامها في الأغنية ما يفهمه الجمهور بذهاب عقلهم الى مكان آخر، فإن كلمات الأغنية بريئة من الظنون السيئة.

ميريام كلينك تشجع الإباحية

فإذا كان كلام ميريام كلينك صحيحاً وأن كلمات الأغنية بريئة، فماذا يفسر المشاهدين المشاهد الأقرب الى الإباحية ولا ينقصها إلا خلع الملابس، والأسوأ من هذا وجود طفلة بريئة معهم على السرير وهذا ما أثار غضب النشطاء على مواقع التواصل كيف أنهم إنتهكوا حقوق الطفلة ووضعوها في مكان مشبوه لترى بعينها كل الحركات الغير بريئة بينهم وخاصة لما تظهر به ميريام كلينك نصف عارية ويظهر جزء كبير من جسدها.

حكم القضاء في ظهور طفلة في فيديو كليب “فوتت جول”

يحكم القضاء في أي دولة على عدم إستغلال الأطفال في أي مشهد فيديو كليب خاصة إذا كان المشهد غير أخلاقي، وأن هناك عقوبات على كل من يخالف تصل الى ما بين سنة الى ثلاثة سنوات أو دفع غرامة مالية على حسب قانون كل دولة.

“حطيتو فيّي وعبّيتو”

ميريام كلينك والهدف الذهبي ، حيث يتبادل للمستمع لأغنية فوتت غول أنه عبارة عن مشهد حميمي بين إثنين، ولكن ميريام تقصد هنا الجول في كرة القدم ولكن المستمع يقول عكس ذلك خاصة مع المشهاهد الملاحقة للجول، فلا يوجد الا غرفة نوم وسرير معد لزوجين حميمين ولا يوجد ملعب خاص بكرة القدم حتى يكون المقصود بريء من هذه الجملة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *