التخطي إلى المحتوى

سناء يوسف ثائرة يناير ، توفيت منذ أيام قليلة سناء يوسف الناشطة السياسية وهي تعتبر واحدة ضمن نشطاء ثورة الخامس والعشرون من يناير، رحت عن هذه الدنيا في بداية العقد الثالث من عمرها، كانت تعمل بشكل مستمر على ملف الخاص بمصابي ثورة 25 يناير بالإضافة إلى أهالي الشهداء.

سناء يوسف ثائرة يناير

بالإضافة إلى اليد المعاونة التي كانت تقدمها بشكل مستمر إلى المحبوسين في التظاهرات، بدايةً من أحداث محمد محمود التي تم القبض عليها بها وظلت في السجن ما يقرب من أربعة أشهر تقريباً، وعقب خروجها من السجن قامت بإكمال مشوارها في العمل الخيري وقامت بتأسيس حملة تحمل أسم كن إنسان وكفى.

ثائرة يناير

سناء يوسف ثائرة يناير ، كانت تشير هذه الحملة إلى عدم التفريق بين البشر وبعضهم على أساس الدين أو اللون أو العرق وغيرهما، وظلت تستكمل هذه الأعمال الخيرية لحين تركها مصر وتوجهها إلى دولة الإمارات منذ سنوات بسيطة، استمرت في العيش في دولة الإمارات في أخر أيام عمرها، وكان آخر ما قامت بكتابته في أيامها الأخيرة على حسابتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك وتويتر “فانية يا الله فلا تشقينا” وهي الكلمات التي عبر بها أصدقائها في نعيها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *