التخطي إلى المحتوى

تأثير اللوحات الرقمية والشاشات اللوحية ، أنتشرت الأجهزة في عالمنا هذا بشكل مبالغ فيه وأصبحت تقوم بكافة الأدوار التي يقوم بها الإنسان في حياته اليومية.

وقد أدى ظهور هذه الأجهزة إلى تقليل دور الإنسان الطبيعي في الحياة اليومية وأصبح المسيطر هو الأجهزة بمختلف أنواعها، وبالأخص الأجهزة المحمولة كاللوحات الإلكترونية والأجهزة الخاصة بالكمبيوتر المحمول والموبايل وغيره وأصبح الأطفال أيضاً يقوموا بالتعامل مع هذه الأجهزة بشكل معتاد ودائم، وهو الأمر الذي جعلهم يتجنبوا العديد من الأشياء المتواجدة حولهم.

ولكن هل تعلموا أن هذه الأجهزة تقوم بالتأثير بشكل سلبي على الطفل وتعمل على ضرره أكثر من إفادته، سنقوم بعرض كل هذه الأفكار عليكم الآن:

تأثير اللوحات الرقمية والشاشات اللوحية على الأطفال

1- إستغراق وقتاً طويلاً أما هذه الشاشات يعمل على تقليل الوقت المستغرق في الطبيعة :
إستخدام الأطفال لهذه اللوحات يعمل على إبعاده بشكل كبير على الطبيعة، مما يعمل على إبطاء عملية تطور الطفل، ذلك بالإضافة إلى تركيزه وإنجازه للمهامات المطلوبة منه وغيرها، ولكن عند إطلاق الطفل للطبيعة في الهواء النقي وغيره تعمل على تحسين عملية إدراكه وإعطاء العقل شحنة إيجابية للحياة كما أثبتت الدراسات.

2- العمل على إيجاد نوع من التوازن لإستعمال هذه الاجهزة للطفل:

تأثير اللوحات الرقمية والشاشات اللوحية ، يجب أن يتم التوافق ما بين الوقت الذي يقوم الطفل فيه بالجلوس أمام هذه اللوحات والوقت الذي يقوم فيه بعمل بعض الأنشطة البدنية التي تساعده في حياته بوجه عام، ووفقاً لما جاء عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في مرحلة رصد السلبيات التي تعود على الطفل عند الجلوس لفترة طويلة أمام هذه اللوحات، فيجب أن يتم مراقبة الطفل بشكل دائم وعمل توازن ما بين الوقت الذي يتم عمل به أنشطة بدنية والوقت الذي يتم الجلوس فيه أمام هذه الأجهزة.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *