التخطي إلى المحتوى

تأثير القهوة على الأم المرضعة ، تعتبر فترة الرضاعة الطبيعية من أجمل الفترات التي تفضلها المرأة والتي تخلق العلاقة بين الأم وطفلها الرضيع، وتجعل الطفل يعتاد على أمه وتميز ملمسها وصوتها، وتبني هذه الفترة العلاقة المستقبلية بينهم، وتكمن أهميتها لصحة الطفل والحرص على نموه وتقوية مناعته، وهي تعتبر من أصعب المراحل التي قد تمر على الأم من حيث الحالة  النفسية التي تعاني منها أغلب النساء نتيجة التغييرات الكبيرة التي تطرأ على الجسد وعلى أمور كثيرة من حولها والمسؤولية الجديدة “الطفل” التي يجب أن تهتم بها ورعايتها من كافة النواحي، قد تتغير حياة الأم وحالتها الجسدية والنفسية بطريقة سريعة بسبب مسؤوليتها عن طفل يحتاج الى معظم وقتها للعناية والإهتمام به بالشكل الصحيح.

تأثير القهوة على الأم المرضعة

ان نوم الطفل في أول أيام ولادته يكون  متقطع وغير منتظم  فمن الممكن أن الرضيع ينام معظم ساعات النهار وممكن أن يستيقظ كل 2 الى 3 ساعات في الليل مما يتوجب على الأم مجهود كبير من الأم البقاء مستيقظة  للإهتمام برضيعها والوسيلة التي تسعى لها معظم الأمهات هي تناول المنبهات ومنها القهوة لتزويد اجسادهن واذهانهن بالطاقة.

ما هو تأثير القهوة على الأم والرضيع؟

لقد تم إثبات بناءاً على عدة دراسات أن تناول الأم للقهوة بكميات كبيرة خلال فترة الرضاعة يؤثر سلبا على الرضيع وتصرفه، وكما هي من العوامل المؤثرة على هدوئه وساعات نومه، فالطفل خلال الرضاعة يتأثر تلقائيا بما تتناوله وتشربه الأم فالكافيين التي تحتويه القهوة بكميات كبيرة يتسرب إلى دم الأم وجزء منه يذهب في حليب الثدي.

ومن النصائح التي قدمها الأطباء للأم المرضعة وبالأخص من لا يمكنها الإستغناء عن شرب القهوة بشرب كوبين وهو القدر الممكن أن تشربه الأم حتى لا يؤثر الكافيين على الطفل، فكثرت القهوة وتسرب الكافيين في حليب الطفل يؤدي الى جعل الجنين عصبياً وتؤدي الى إصابته بنوبات وكما تسبب عدم القدرة على الاسترخاء والشعور بعدم الراحة والأرق.

ومن المهم أن  خلال فترة ما قبل الظهر تكون الأم قد شربت ما تريده من قهوة وتتجنب شربها فترة بعض الظهر لكي لا يتسرب الكافيين إلى حليبها ويرضعه الطفل في الليل، ويجب الإكثار من شرب الماء بكثرة يومياً حتى تنقي جسم الأم من الكافيين الموجود بالقهوة، وهذا كان موضوعنا اليوم عن تأثير القهوة على الأم المرضعة ونتمنى أن ينال على إعجابكم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *